تهنئه لشباب ثورة 25 يناير فى ذكراها السادسه

التاريخ 24 يناير 2017

غدا ذكرى ثورة المثقفين المصريين
هذه الثوره التى لعب فيها الكومبيوتر والانترنت دورا هاما فى التخطيط والاتصالات والتربيط وكان قائدها هو الشاب النشيط المثقف الكترونيا المهندس وائل غتيم (وائل سعيد عباس غنيم) (مواليد 23 ديسمبر 1980، القاهرة) كان يشغل منصب المدير الإقليمي في شركة جوجل لتسويق منتجاتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يعتبر وائل أبرز مفجري ثورة 25 يناير للشباب التي اندلعت بمصر في 25 من يناير عام 2011م للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس محمد حسني مبارك. – حيث كان مدير صفحة “كلنا خالد سعيد” على فيسبوك، والتي كانت أحد الأسباب الرئيسية لإشعال نار الثورة، في ميدان التحرير وسط القاهرة اعتقلته السلطات المصرية بعد يومين من اندلاع الثورة في مبنى مباحث أمن الدولة لمدة 12 يوم.
في مارس 20111 تم اختياره لنيل جائزة كينيدي للشجاعة. كما اختارته مجلة التايم ليكون الاسم الأول في قائمتها السنوية لقائمة أكثر 100 شخصية تأثيراً حول العالم.
وبالطبع لولا مساندة الجيش لهذه الثوره للقضاء على توريث الحكم الى جمال مبارك لتمكنت الشرطه من اخمادها وتفريقها كما حدث فى فض رابعه والنهضه والحرس الجمهورى والمنصه ومظاهرات الشوارع
وقد تسببت هذه الثوره فى تمتع الشعب المصرى على طول تاريخه بعام من الحريه والديمقراطيه ونزاهة الانتخابات حتى ان الاسرائيلين غاروا من الديمقراطيه المصريه المفرطه المطبقه فى مصر وبعد عزل مبارك وجمال عادت ريمه لعادتها القديمه بل اننا نسمع الان من ينكر انها ثوره وللاسف ممن ساعدوها وستظل هذه الثوره مناره فى تاريخ مصر يتباهى بها شبابها ضد نظام فاسد وتوريث للحكم كما لو كانت مصر ملكيه .

كل عام وكل شباب مصر بخير وغيره على وطنهم ونظام حكمهم وتمنياتى من الله ان نعبر الازمه الاقتصاديه وتاخذ مصر دورها الطليعى فى المنطقه ولا تحتاج الى ثورات بعد ذلك وعزائى ومواساتى لكل اهل ضحايا ثورة يناير سواء من الثوار او الشرطه

التعليق:

شباب كثيرون يقولون انها ثورة جيش اصلا وحماها الشعب ورأيهم سليم الى حد بعيد